مايا مرسي

من هي مايا مرسي ودورها في قضايا المرأة في مصر؟

السيرة الذاتية للناشطة الحقوقية مايا مرسي ودورها في قضايا المرأة

الدكتورة مايا مرسي هي واحدة من سيدات مصر الأجلاء، هي من السيدات أصحاب الهدف القوي لأنها تناقش قضايا هامة في المجتمع المصري، قضايا تمس المرأة بشكل خاص وهو ما جعلها من أشهر السيدات اللاتي يشرفن مصر وشعبها.

ناقشت كثير من الموضوعات ومثلت مصر في كثير من البلدان الخارجية وشغلت العديد من المناصب المهمة في الدولة. فهي سيدة متميزة سوف نتناول الحديث عن مايا مرسي ودورها في قضايا المرأة في مصر من خلال السطور التالية.

نبذة عن مايا مرسي

مايا مرسي هي عالمة سياسية مصرية وحاصلة على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأمريكية وذلك في عام 1995، حصلت أيضًا على ماجستير في إدارة الأعمال والإدارة العامة في عامي 1997، 1998.

وفي عام 2008 حصلت على درجة الدكتوراه في السياسة العامة وذلك من معهد البحوث والدراسات العربية في القاهرة، هي أصغر سيدة تشغل منصب رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر.

وقد تم وصفها أنها واحدة من أفضل خبراء السياسة العامة حول النوع الاجتماعي في مصر، وربما في كل العالم العربي أيضًا.

الحياة المهنية لـ مايا مرسي

في بداية حياتها عملت السياسية المصرية الشهيرة مايا مرسي كمسؤول في منهاج عمل ومراقبة التنمية البشرية المستدامة في مصر وذلك في عام 1995 وحتى عام 1998، ثم عملت مساعد أكاديمي لجامعة مدينة سياتل والتي حصلت منها على درجة الماجستير.

كما عملت كمساعد أكاديمي في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا وذلك بداية من عام 1997 وحتى عام 1998، عملت أيضًا مستشارة لمشروع تعليم وتمكين الفتيات التابع لوزارة التعليم المصرية وذلك لمدة عام واحد منذ 1998 حتى 1999.

عملت أيضًا كمنسق لمشروع صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة وذلك في عام 1999 وحتى عام 2000، ثم عملت كمدير البرنامج القطري لصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة وذلك في عام 2000 حتى عام 2013.

وفي عام 2014 عملت مايا مرسي قائدة إقليمية والتي تتبع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بهدف المساواة بين الجنسين في المنطقة العربية، وأخيرًا أصبحت رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر.

مايا مرسي تناقش أهم قضايا المرأة

عقدت مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر اجتماعًا مع طلاب الجامعة الأمريكية وذلك عن طريق الإنترنت بتقنية الفيديو كونفرانس، وذلك لكي تناقش معهم أهم قضايا المرأة وشاركت معها الدكتورة “غادة برسوم” التي تدرس بالجامعة الأمريكية.

قامت السيدة مايا مرسي باستعراض التقارير التي أصدرها المجلس بشأن رصد السياسات والبرامج الداعمة للمرأة، والتي تتضمن الإجراءات التي أقرتها الدولة لتوفير احتياجات المرأة.

أكدت مايا أن المجلس قد أصدر ثلاثة تقارير حتى الآن، وقد شملت هذه التقارير تنسيق الجهود المبذولة مع الحكومة بشأن ما يتعلق بحماية ورعاية المرأة من فيروس كورونا.

كذلك استعرضت الدكتورة مايا ما جاء في التقارير حيث صدر أول تقرير والذي يشتمل على البرامج الداعمة للمرأة والتي اتخذتها الدولة في ظل جائحة كورونا كما أشادت بدور المرأة الذي تقدمه للمجتمع.

فهي تقف إلى جانب أسرتها وتدعمهم وبشكل خاص في ظل ما تمر به البلاد من ظروف اقتصادية واجتماعية سيئة ناتجة عن فيروس كورونا وما تسبب فيه من مشكلات عدة.

أشارت الدكتورة مايا أيضًا إلى إتاحة فرص العمل أمام المرأة في شتى المجالات لكي تستطيع أن تشارك في توفير مصدر للدخل إلى جانب زوجها، وذلك لكي تحاول تحسين الأوضاع الاقتصادية لأسرتها وتوفر لهم حياة مستقرة.

كما أشادت بدور المرأة العاملة التي تسعى جاهدة إلى توفير كافة أمور أسرتها بالمنزل إلى جانب عملها خارج المنزل لتوفير مصدر للدخل،

كذلك أضافت أنه لا بدَّ من أن يكون الرجل سندًا حقيقيًا لزوجته ويشارك معها في الأمور المنزلية ومساعدتها في الأعباء التي تلقى على عاتقها وذلك طبقًا لما تهدف إليه حملة “لأني رجل”.

أعربت أيضًا عن سعادتها وفخرها بالمرأة التي تخرج للعمل كممرضة أو طبيبة وتضحي بروحها وسعادة أسرتها مقابل أن تنقذ حياة شخص مريض.

وأكدت أن المرأة التي تقوم بذلك لم تكن تستطيع أن تقدم كل هذا الجهد إلا بعد أن تحصل على دعم من مجتمعها ومن زوجها وأسرتها بشكل عام،

أضافت أيضًا أن المجلس القومي للمرأة لا تتوقف مسؤولياته عند هذا الحد بل يحق له الإبلاغ عن قضايا التحرش الجنسي أو العنف ضد المرأة وذلك للنائب العام أو الجهات المعنية.

كلمة مايا مرسي في المؤتمر الوزاري

ما زال الحديث عن مايا مرسي ودورها في قضايا المرأة في مصر، في كلمة القتها خلال مشاركتها ضمن الوفد الرسمي للدورة السابعة للمؤتمر الوزاري حول دور المرأة في التنمية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي،

وذلك تحت شعار: “تمكين المرأة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، التحديات والآفاق المستقبلية”، جاء في كلمة الدكتورة مايا أن مصر تولي أهمية كبرى لقضايا المرأة التي تعتبر هي أساس التنمية.

وتابعت: “أسس إحراز التقدم في مجال تمكين المرأة في ظل التحديات والضغوط المتزايدة على كافة الأصعدة وتشابك الملفات، يتطلب تقاسم المسؤوليات والعمل بشكل جماعي لتحقيق ثمار التمكين على المستويين الوطني والدولي”.

كما أضافت أن تمكين المرأة قد تم الإشارة إليه في دستور عام 2014 والذي تضمن عشرون مادة تخاطب المرأة، كما أنها أشارت إلى المادة الحادية عشر التي تقر الحقوق الإنسانية للمرأة وتأكيد مبدأ المسؤولية الوطنية والمساواة بين الجنسين وعدم التمييز،

وكذلك تمكين المرأة وحمايتها من كافة أشكال العنف التي تمارس ضدها، كما تحدثت عن المادة 180 والتي تخصص للمرأة نسبة 25% من مقاعد المجالس المحلية و15% للبرلمان المصري.

وقالت: “تلك النصوص الدستورية توجت بأفعال تجسدت في الإدارة السياسية وذلك بإعلان رئيس الجمهورية عام 2017 للمرأة المصرية وإطلاقه الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030،

كخطة العمل الوطنية لتحقيق أبعادها في التمكين السياسي والاقتصادي والاجتماعي والحماية المجتمعية، وإيمانًا بأهمية دور المرأة في العملية السياسية.

ركزت حملات التوعية التي تقوم بها الدولة في إطلاق حملات “طرق الأبواب” والتي استهدفت الفئات المهمشة من النساء في القرى والنجوع، فنجحت تلك الحملات في الوصول لأكثر من 2 مليون سيدة في نحو 1000 قرية مصرية في عام 2018″.

مايا مرسي والمبادرة الوطنية للإدخار

وما زال الحديث مستمر عن دكتورة مايا مرسي ودورها في قضايا المرأة في مصر، حيث أشارت الدكتورة مايا مرسي إلى المبادرة الوطنية للإدخار والإقراض.

كما أشارت إلى أن السيدات المستفيدات من قروض إقامة المشروعات الصغيرة أو المتناهية الصغر وصل عددهم إلى 18 الف سيدة في عام 2016.

أما حجم المدخرات فقد وصل إلى 8 مليون جنيه مصري ووصل عدد السيدات المستفيدات من إقامة المشروعات إلى 3 مليون سيدة، وقالت مايا: “لا يمكننا إغفال دور الحماية المجتمعية في تمكين المرأة والذي يتجسد في أكثر من ملمح،

أولها أن رئيس الجمهورية هو أول من أدان علنًا العنف الموجه ضد المرأة بكافة صوره، وتوج ذلك بإطلاق ثلاث استراتيجيات وطنية في عام 2015 تجابه العنف ضد المرأة، ومن أهم صور هذا العنف هو ما يحدث في الريف المصري من ختان الإناث أو الزواج المبكر”.

وأضافت قائلة: “لقد تم إنشاء وحدة لمكافحة العنف ضد المرأة داخل المجلس القومي للمرأة، وهي مسؤولة عن متابعة أنشطة وجهود الدولة في هذا المجال، كما تم تطوير وتحديث 9 مراكز استضافة للمرأة المعنفة،

وفي مجال العناية افتتحت 15 وحدة لمكافحة العنف ضد المرأة في الجامعات بمصر وكذلك 440 وحدة استقبال حالات العنف بالمستشفيات”.

أما عام 2018 فتذكر الدكتورة مايا مرسي: “تم إطلاق حملة قومية لمكافحة العنف ضد المرأة بمحطات المترو تحت عنوان “متخليش محطة توقفك”.

وقد استهدفت الحملة أكثر من رسالة ليس فقط لمكافحة العنف ولكن لتمكين المرأة اقتصاديًا واجتماعيًا تستهدف يوميًا 2 مليون مواطن ومواطنة”.

دعم المرأة عام 2020

أعربت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر عن سعادتها البالغة وذلك لأن أبرز ما حققه عام 2020 من إنجازات هو احتلال مصر المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا،

وذلك بسبب الإجراءات المتخذة لدعم المرأة في ظل جائحة كورونا والتي بلغ عددها 21 إجراء وتدبير، وهو أعلى مستوى منذ بداية الأزمة، كما شهد هذا العام أيضًا إلقاء الضوء على قضايا هام وشائكة في المجتمع وخاصًة القضايا التي تمس المرأة.

ومن أهم هذه الإنجازات هو تمكين المرأة وتوفير بيئة مشجعة لها لكي تسعى للإبلاغ عن أي شكل من أشكال العنف الذي يمارس ضدها، وكذلك الحسم في قضايا التحرش الجنسي ومحاولة توفير حماية المرأة في المواصلات العامة وهيئة السكك الحديدية.

ورفع الوعي بمختلف قضايا المرأة، كذلك تم إطلاق مجموعة من الحملات التوعوية بالاشتراك مع وزارة الاتصالات وهي حملة “اتكلمي إحمي نفسك وغيرك”، والتي تهدف إلى توعية المرأة ضد الجرائم الإلكترونية وسبل الإبلاغ عن العنف الإلكتروني،

وكذلك الاشتراك مع منصة (انستجرام) وإطلاق حملة “حاسبوا على كلامكم” وذلك لتسليط الضوء على مشكلة التنمر.

مايا مرسي ورئيس مجلس الشيوخ

في نوفمبر عام 2020 استقبل رئيس مجلس الشيوخ المستشار عبد الوهاب عبد الرازق الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر، وذلك لكي تقدم له التهنئة بمناسبة تقلده منصب رئاسة الغرفة التشريعية الثانية.

وقد أشار إلى دور المرأة البارز في جميع نواحي الحياة وقال: “نعتز كثيرًا بدور المرأة المصرية في كل النواحي”، كما توجه بالشكر والتقدير لرئيس المجلس القومي للمرأة الدكتورة مايا مرسي ودورها في قضايا المرأة في مصر،

ذلك الدور العظيم والريادي الذي تقوم به من أجل حياة أفضل للمرأة.

كما أكد على دعمه الكامل للمرأة فقال: “ستجد المرأة كل الدعم والمساندة من مجلس الشيوخ”، كذلك توجهت الدكتورة مايا بالتهنئة للمستشار عبد الوهاب عبد الرازق وأبلغته بسعادتها لوصول المرأة لوكالة مجلس الشيوخ كما أكدت أنها واثقة أن قضايا المرأة في أيدي أمينة.

يوم المرأة العالمي

توجه المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي بتقديم التهنئة للمرأة في العالم والمرأة في مصر بشكل خاص، وذلك احتفالًا باليوم العالمي للمرأة 8 مارس.

والذي يحتفل به كل العالم ويهدف إلى دعم المرأة التي هي جزء لا يتجزأ من المجتمع وهي أساس بناء الأمم والحضارات، وأكدت الدكتورة مايا أنه قد تم اختيار هذا اليوم للتعبير عن نضال المرأة وإصرارها في الحصول على كافة حقوقها،

وتابعت قائلة: “نحن هنا في مصر وفي ظل قيادة سياسية حكيمة ومؤمنة ومؤيدة تأييد مطلق بمشروعية وأحقية المرأة والفتاة المصرية بكل فئاتها في الحصول على كامل حقوقها،

وأنه لا مجال للنجاح ومنافسة الأمم دون مشاركة الجنسين يدًا بيد في تنمية ونهضة مصر التي طالما حلمنا بها وجاء الوقت لتحقيقها سويًا، مشاركين في النجاح ومتقدمين نحو غدٍ أفضل لمصرنا الحبيبة ولأبنائها”.

في الختام، فلا نجد ما يكفي لنقوله عن شخصية رائعة ومتمكنة مثل رئيس المجلس القومي الدكتورة مايا مرسي ودورها في قضايا المرأة في مصر.

فهي من الأشخاص القليلين الذين أنجبتهم مصر ولا بدّ أن ننحني لها تقديرًا واحترامًا وثنًاء على كل ما تبذله من جهود كبيرة من أجل المرأة في المجتمع المصري.

المصادر

شاركي من هنا

الردود