معا لإنقاذ الحيوانات البرية.. مي تنقذ 105 سلحفاة و100 حيوان بري وتطلق حملات توعية بالمدارس (صور)

حملة لإنقاذ الحيوانات البرية

تربية الحيوانات والتعامل معها، تحتاج لاهتمام ورعاية وحنان، فهي كائنات حية لديها حواس تشعر من خلالها بالفرح والحزن والألم، لكن هناك العديد يجهل طرق العناية والرأفة بهم، يتعاملون معهم على أنهم مجرد أحد الوسائل الترفيهية التي يسعى البعض في الحصول عليها لمجرد استكمال بعض الشكليات الاجتماعية.

حملة لإنقاذ الحيوانات البرية
حملة لإنقاذ الحيوانات البرية

“مي حمادة” أو “ماو” كما تحب أن يطلق عليها تيمنًا باسم القط الفرعوني القديم، فتاة عشقت تربية الحيوانات بجميع أشكالها وأنواعها منذ نعومة أظافرها، فكنت تهتم برعاية وتربية القطط والكلاب في المنزل، ومع تقدمها في العمر، بدأ الاهتمام يشمل جميع الحيوانات داخل المنزل وخارجه، حتى تطور الأمر معها وبدأت التفكير في الحيوانات البرية، لآنها كانت ترى أن الجميع يهتم بتربية الكلاب والقطط والحمير، دون أن يلقي نظرة شفقة على الحيوانات البرية.

حملة لإنقاذ الحيوانات البرية
حملة لإنقاذ الحيوانات البرية

تقول مي في حوارها مع موقع “اليوم السابع”: “من وأنا طفلة بهتم بحيوانات زى القطط البيتى، وبعد ما كبرت بدأت أهتم بحيوانات الشارع زى القطط والكلاب وبدأت بعد كده أهتم بالحيوانات البرية وبإطلاق حملات توعية عن السلاحف، وفى سنة 2015 كانت أول عملية إنقاذ سلحفاة، وأسست فريق الإسكندرية لإنقاذ السلاحف والحياة البرية، لأن إحنا فى إسكندرية منطقة ساحلية وكان فيها تجارة السلاحف، وهي أكتر حيوان بيتم انتهاكه وصيده بطريقة غير شرعية رغم أنه مهدد بالانقراض ومحمى بالقانون”.

حملة لإنقاذ الحيوانات البرية
حملة لإنقاذ الحيوانات البرية

استكملت: “بشتغل على خطين متوازيين، بنقذ حيوانات وبهتم بتوعية الناس لأن من خلال ده أقدر أحمى الحيوانات من التعذيب والتجارة، وقدرت اعمل أكتر من 300 ندوة وحملات توعية عن الحيوانات البرية والأليفة وعن البيئة، وفيه حاجات بشكل ثابت بعملها للأطفال لتوعيتهم بالحفاظ على الحيوانات، وقدرت أنقذ 105 سلاحف بحرية، و100 نوع من الحيوانات ما بين سلاحف برية أو مصرية، وثعالب، وذئاب وبوم وصقور وزواحف”.

أما عن المشاكل والصعوبات التي تواجهها مي أثناء حملات إنقاذ الحيوانات قالت: ” الصعوبات كلها فى التعامل مع البشر، زى الناس اللى بتشير صور لتاجر بيبيع سلاحف مثلاً، ده بيضر عملية إنقاذهم لأن التاجر بيكون عرف إنه اتشهر على مواقع التواصل الاجتماعى، وبالتالى بيتخلص من السلاحف ببيعها أو دبحها أو إخفائها.

حملة لإنقاذ الحيوانات البرية
حملة لإنقاذ الحيوانات البرية

بالإضافة للأسواق اللي بتبيع حيوانات برية زي سوق الجمعة وللأسف بعض القنوات بتساعد على نشر الفكرة من خلال استضافة بعض الناس اللى بتربى حيوانات زى دى وبتعرضها على إنها شىء رائع مش إنه غير قانونى وتغيير فى طبيعية الحيوان البرى اللى مكانه فى بيئتها الطبيعية مش البيت”.

وشددت مي على ضرورة تطبيق القانون الصادرة من وزارة البيئة والحفاظ على المعاهدات الدولية التي تشارك بها مصر من أجل الحفاظ على الحيوانات البرية ومنع الاتجار بها مع ضرورة تغليظ العقوبات، وهذا وفقًا لما جاء بموقع اليوم السابع.

 

شاركي من هنا

مقالات ذات صلة