دراسة علمية على مومياء كاهن مصري ستساعد في الوصول لعلاج الأمراض السرطانية (صور)

تواصل بعض العلماء الإيطاليين إلى نتائج عملية تفيد بأن مومياء الكاهن المصرى عنخ خونسو، قد تساعد في الوصول لعلاج مرض السرطان.

ووفقا لما جاء “فرانس 24” أن الباحثين الإيطاليين قاموا بإجراء أشعة مقطعية لمومياء كاهن مصري يدعي عنخ خونسو، في مستشفى إيطالي، وذلك في إطار مشروع بحثي للكشف عن أسرارها، التي ستساعد في تحديد الحياة والعادات فى زمن مصر القديمة، وبالتالي إعادة بناء صورة لحياة وموت الكاهن المصرى القديم، وفهم المواد التى تم استخدامها فى تحنيط جسده.

وأجمع العلماء أن دراسة المومياوات تساعد في التوصل إلى أدوية للسرطان وتصلب الشرايين، لذلك قرروا إخضاع مومياء الكاهن عنخ خونسو للأشعة المقطعية فى محاولة أيضا لجمع معلومات عن المواد التى استخدمت فى تحنيطه.

وأوضحت مديرة المشروع البحثي للمومياوات سابينا مولجورا: “المومياوات من الناحية العملية متحف بيولوجي، إنها مثل كبسولة الزمن”.

وأضافت أن اسم المومياء منقوش على التابوت الحجري، الذي يرجع تاريخه إلى ما بين 800 و900 قبل الميلاد، ويعني “الإله خونسو حي” وهذا وفقًا لما جاء “فرانس 24”.

وتم نقل مومياء عنخ خونسو، وهو كاهن مصري قديم، من متحف الآثار المدنية في بيرجامو إلى مستشفى بوليكلينيكو بميلانو، حيث سيلقي خبراء الضوء على حياته والتقاليد الجنائزية منذ نحو 3000 سنة.

شاركي من هنا

مقالات ذات صلة