بعد الإصابة بشلل الأطفال لمدة 29 عام بريطانية تتحدى مرضها وتسير على أقدامها يوم زفافها

أحيانا كثير الظروف القاسية تجعل الإنسان عاجز عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، وهناك من يستسلم لتلك الأقدر وهناك من يلبس ثوب العزيمة والإصرار ليحظى بحياة من اختياراته وليس مجبر عليها.

” لألينا بانفيلد” فتاة بريطانية تبلغ من العمر 29 عامًا، أصيبت بشلل دماغي منذ نعومة أظافرها، فكانت حياتها عبارة عن كرسي متحرك، هو المساعد الرئيسي لها في البقاء على هذه الحياة، لكنها فتاة حالمة، لديها احلام وطموحات ترغب في تحقيقها، وخاصة في ليلة العمر التي تحلم بها كل فتاة، إن ترتدي فستان زفافها الأبيض وتسير بجوار عريسها أثناء دخولها قاعة فرحها.

ووفقًا لما جاء بصحيفة “ميرور” البريطانية، لم تيأس لألينا أمام مرضها، بل خططت جيدًا لمثل هذا اليوم، وقررت أن تتخلى عن كرسيها المتحرك وتمكنت من الوقوف والمشي، حيث استعانت بمدرب خاص يقوم بتدريبها على الملاكمة لبناء عضلاتها، وكان هذا جهدًا خرافيا بالنسبة لوضعها الصحي.

وبالفعل مع نهاية التدريبات استطاعت ألينا السير  وحدها لمسافة 10 أمتار أسفل الممر، مما جعل الفرحة لديها تضاعفت عشرات المرات، وقالت: “لدي ساقان غير متوازنة وليست مستقيمة، وفي المدرسة الابتدائية كان بإمكاني المشي بشكل مستقل. لكن في المدرسة الثانوية لم يُسمح لي بالذهاب بسبب الصحة والسلامة “.

ويذكر إن حفل الزفاف أقيم في حديقة بريستول، حيث كان لها هي وخطيبها فيليب الذي التقت به لأول مرة عبر الإنترنت، وكان هذا المكان يحمل ذكريات أول مرعد بينهم بعيد عن لقاءات الاونلاين.

 

شاركي من هنا

مقالات ذات صلة