نساء مؤثرات

5 أكثر نساء مؤثرات في العالم

أصبح للمرأة دور هام جدا في تقدم المجتمعات وبخاصة في عصرنا الحالي، بعد أن تعرضت للقهر والاضطهاد في السنوات الماضية، ولكن مع تطور العلم وانفتاح المجتمع بدأ الاعتراف بحق المرأة في حياة كريمة وان تشارك برأيها.
كما استطاعت المرأة أن تضع نفسها في مكانة مرموقة بالمجتمع، وأن تتولى العديد من المناصب الهامة، التي زادت من أهميتها في المجتمع.

وعلى الرغم من أن المجتمع يعطي الفضل الأكبر في التقدم والازدهار للرجال، إلا أن هناك نساء مؤثرات استطاعوا أن يؤثروا في العالم، ليحفروا أسمائهم بالذهب في التاريخ، لما قدموا من علم وازدهار وتطوير.

ولذا نقدم لكم هذا المقال، كي نسلط الضوء بشكل قوي على أكثر 5 نساء مؤثرات في العالم، وأهم الإنجازات التي قاموا بها.

أكثر 5 نساء مؤثرات في العالم

لقد كشفت بعض التقارير والأبحاث التي أجريت، عن وجود أكثر من 5 نساء يعدوا أشهر نساء مؤثرات في العالم، لما قاموا به من أدوار هامة، ليثبتوا أن المرأة تستطيع فعل أي شئ.

أنجيلا ميركل


تعبتر أعلى قائمة أشهر نساء مؤثرات في العالم، وهي عالمة أبحاث سابقة قبل أن تلتحق بالمجال السياسي فيما بعد، ولكن دعونا نتعرف على حياتها الشخصية قبل أن نشرح ما قامت به.

ولدت في 1954م في بلدة تسمى هامبورغ والتي تقع في ألمانيا الغربية، ثم تزوجت من شخص يدعى أولريش ميركل في عام 1977م، ثم انفصلت عنه في عام 1982م، وتزوجت من يواخيم زاور، وذلك في عام 1998م وهو زوجها إلى الآن.

تتحدث ميركل بالألمانية فهي اللغة الأم لديها، ولكنها تتقن أيضا لغات اخرى كالانجليزية والروسية ولكنها لا تمتلك أطفال حتى الأن، ولكن زوجها الحالي، لديه أولاد من زوجته الأولى التي تزوج بها قبل ميركل.
تعرضت لهجوم شرس من قبل أحد الكلاب الضالة في عام 1995م، مما أثار فزعها ورعبها حتى الآن، وأصيبت بفوبيا الكلاب بعد ذلك، أما عن ديانتها فهي عضوة لوثرية بالكنيسة الإنجيلية في مدينة برلين، ولقد سمتها مجلة فوربس بأقوي ثاني شخص في العالم.


أما عن المناصب التي تولتها فهي

تولت منصب الوزيرة الاتحادية للشباب والنساء، ثم ترقيت بعد ذلك لتتولى منصب وزيرة شئون البيئة والسلام النووي، مما أتاح أمامها الباب للانتشار والتوسع بعد ذلك.
وتم تعينها في منصب الأمين العام لحزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي، وأصبحت أول أنثى زعيمة لحزب بألمانيا، بعد أن تم انتخابها لكي تحل محل شويبليه.
وتولت منصب هام في البرلمان وأصحبت إحدى زعماء المعارضة، ثم فازت في عام 2005م بترشيحها في الحزبين CDU/CSU وذلك كي تنافس المستشار غيرهارد في انتخابات الاتحادية.

أما عن الأوسمة التي حصلت عليها

حصلت على وسام ميدالية الرئيس الإسرائيلي، وفازت بوسام الحرية الرئاسي من أمريكا، وحصلت على وسام الفارس الكبير، بالمملكة العربية السعودية، وفازت بالصليب الأكبر وذلك من البرتغال.
ثم حصلت على وسام استحقاق الجمهورية الإيطالية، وفازت بجائزة جواهر لال نهرو والتي تمنح للتفاهم الدولي، وفازت أيضا بوسام الاستحقاق وذلك من ألمانيا الاتحادية، بدرجة خاصة.

أما عن الدرجات الفخرية والمناصب التي منحت لها فهي

  • فازت بجائزة رؤية في 2006م وذلك لما قامت به من مساهمات لتحقيق التكامل الأوروبي.
  • قد منحت دكتوراه فخرية من الجامعة العبرية التي توجد بمدينة القدس، وذلك في عام 2008م، ثم منحتها جامعة لايبزيغ الدكتوراه الفخرية وذلك في عام 2008م.
  • فازت بجائزة جالينكسي وذلك عام 2012م في ولاية برلين بألمانيا، وحصلت على جائزة من الحكومة الهندية تسمى جائزة جواهر لال نهرو، وذلك في عام 2011م.
  • ولقد حصلت على الدكتوراة الفخرية من جامعة كومينيوس وذلك في عام 2014م، أما في عام 2013م حصلت على دكتوراه فخرية من جامعة سيجد.
  • تم منحها الدكتوراة الفخرية عام 2013 م من جامعة رادبود نيميخن، وحصلت من الهند على جائزة انديرا غاندي للسلام.
  • وقد حصلت على لقب دكتورة فخرية من قبل جامعة خنت، وجامعة اوقات الكاثوليكية أيضا، وذلك في عام 2017م، وذلك بعد أن تم تكريمها من جامعة برن عام 2015م، بمنحها الدكتوراة.

كرستين لاجارد

المحامية والسياسية الفرنسية المشهورة، والتي كانت تعمل رئيسة للبنك المركزي الأوروبي، والتي تعتبر من أهم نساء مؤثرات واللاتي تركن بصمة ذهبية بالتاريخ السياسي، لتبرهن على أن كل امرأة تستطيع.

ولكن دعونا نتعرف أولا على أهم المعلومات عن حياتها الشخصية منذ بداية نشأتها

ولدت كرستين لاجارد في فرنسا عام 1956م في مدينة باريس، التحقت بجامعة غرب باريس ودرست بمعهد الدراسات السياسية آيكس، وقد كانت تنتمي للديانة الكاثوليكية.
أما عن والدها يدعى روبرت لالويت، الذي كان استاذا للغة الإنجليزية، وقد عملت والدتها كمدرسة الآداب اليونانية والفرنسية واللاتينية أيضا.

لقد عاشت طفولتها في مدينة لوهافر، والتحقت بالمدرسة هناك، والتي كان يعمل بها والدها، وحصلت على الشهادة الثانوية سنة 1973م قبل أن تذهب بعد ذلك لمنحة الخدمة الوطنية.
ثم تدربت كمساعدة للنائب ويليام كوهين، وذلك في الولايات المتحدة الأمريكية، وتخرجت كريستين لاجارد من جامعة غرب باريس، وبعدها حصلت على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية.

أما عن المناصب التي حصلت عليها فهي كالتالي

  • كانت وزيرة الشئون المالية والاقتصادية عام 2007م وحتى سنة 2011م، ثم أصبحت بعد ذلك وزيرة للزراعة والصيد في سنة 2007م.
  • تعينت أيضا كوزيرة للتجارة الفرنسية في عام2005م ولكنها لم تقدم طويلا حيث تركت هذا المنصب عام 2007م، وكانت كرستين لاجارد هي أول امرأة تصل لمنصب وزيرة المالية لدول المجموعة الثمانية.
  • ثم تولت رئاسة البنك المركزي الأوروبي، وصندوق النقد الدولي، كما تعتبر أول رئيسة لكبرى الشركات الخاصة بالقانون الدولي،

ولقد تم تصنيفها كأفضل وزيرة المالية في منطقة اليورو، وتم تعيينها مديرة لصندوق النقد الدولي وذلك في الفترة من 2011م والذي استمر حتى خمس سنوات تقريبا.

  • ولقد تم انتخابها مرة أخرى لهذا المنصب بعد انتهاء فترة الحكم الاولى، ثم صنيفها من قبل مجلة فوربس في قائمة أكثر 100 امرأة ذو سلطة على مستوى العالم، وقد حصلت على الترتيب الثالث تقريبا.
  • تولت عدة وزارات وذلك لمكانتها المرموقة للاستفادة من خبراتها الكبيرة ونفوذها القوي، وهي كالتالي: وزيرة التجارة الفرنسية في عام 2005م، ووزيرة للزراعة، ووزيرة الشئون المالية في فرنسا.

نانسي بيلوسي

السياسية الأمريكية المعروفة، والتي تشغل منصب رئيس مجلس النواب الأمريكى الآن، فهي من أكثر الشخصيات التي أحدثت نقلة في الاقتصاد الأمريكي، وكان لها العديد من المناصب الهامة التي وصلت إليها، وهي من أشهر نساء مؤثرات في العالم.

وأما عن حياتها الشخصية

ولدت نانسي بيولسي في عام 1940م، بالولايات المتحدة الأمريكية، وتعتبر نانسي بيولسي إيطالية أمريكية، فهي تنتمي لأسرة مكونة من أب امريكي وام إيطالية.
وكان والدها منتميا للحزب الديمقراطي وعضو بالكونجرس، وكانت والدتها أحد النشطاء السياسيين، وهي سبب دخول نانسي في المجال السياسي، وكانت نانسي تساعد والدها في التنظيمات الانتخابية.
وهي تنتمي في ديانتها إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، وقد تخرجت من كلية الآداب قسم العلوم السياسية، وذلك بعد حصولها على البكالوريوس بواشنطن.

أما عن المناصب التي شغلتها والأعمال التي تولتها فهي

تولت منصب عضو مجلس النواب وذلك في عام 2019م، وكانت القائد الأول للديمقراطيين بمجلس النواب، وعملت رئيسة للأقلية الديموقراطية.
ولقد كانت من أهم المعارضين للحرب العراقية، وعارضت بوش في عملية خصخصة الضمان الاجتماعي،

وقامت بإصدار العديد من مشاريع القوانين الهامة، ثم أصدرت قانون الرعاية الصحية بأمريكا، وأيضا كانت رئيسة للأقلية بمجلس النواب.

ماري بارا


وهي المدير التنفيذي لشركة جنرال موتورز، وأول امرأة تحصل على منصب المدير التنفيذي لشركات صناعة السيارات العالمية، وهي واحدة من أشهر نساء مؤثرات في العالم.

أما عن حياتها الشخصية فهي كالتالي

ولدت في عام 1961م، في بلدة ووترفورد، وتقيم حاليا في نورثفيل، ودرست ماري بجامعة كيترينج، وكانت متخصصة في الهندسة الكهربائية، وحصلت على ماجستير بأدارة الأعمال.
كان والدها يعمل بشركة يونايتد كفني قوالب، لمدة أكثر من 39 سنة تقريبا، والد بارا من أصول فنلندية، وكانت تدرس الهندسة الكهربائية بمعهد جنرال موتورز.
وهي معروفة بأسلوبها المميز في الإدارة، والتركيز على العمل الجماعي لانه يجني ثمار أفضل، ولها قدرة على حل الأزمات والمشكلات بشكل كبير.
ثم تزوجت من المستشار طوني بارا، ولديها ابنين، وتعيش مع أسرتها في بلدة تسمي نوثفيل، الموجود بضواحي مدينة ديترويت.

أما عن المناصب التي تولتها فهي كالتالي

  • تولت منصب المدير التنفيذي لكبرى شركات صناعة السيارات، وكانت نائب الرئيس التنفيذي لقسم تطوير المنتجات.
  • وتم تصنيفها بأنها المرأة الاقوي في مجال الاقتصاد، وذلك حسب مجلة فورتشن الأمريكية، ثم حصلت على منحة من شروط جنرال موتورز، وذلك بكلية الأعمال للدارسات العليا.
  • ولقد انغمست في العديد من الوظائف الإدارية والهندسية، ثم أصبحت نائب رئيس قسم هندسة التصنيع العالمي.
  • وقد حصلت في عام 2009م على منصب نائب رئيس قسم بالموارد البشرية، وأصبحت بعد ذلك المدير التنفيذي للقسم الخاص بتطوير المنتجات العالمية.
  • وفي عام 2011م أصبحت ماري نائب رئيس تطوير المنتجات العالمية في شركة جنرال موتورز، ثم قامت بإطلاق أنواع من الشاحنات، بالإضافة لسيارة شيفروليه.
  • وقد تم تصنيفها ضمن أشهر نساء مؤثرات في العالم، وذلك حسب مجلة فوربس، للمرة الثالثة على التوالي.

ميلندا جيتس


هي زوجة بيل جيتس رئيس مايكرو سوفت، وأيضا هي مديرة عدة منتجات بشركة مايكروسوفت.

وعن حياتها الشخصية

لقد ولدت في عام 1964م، بولاية أميريكا، وبالتحديد في دالاس تكساس، ثم تخرجت ميلندا جيتس من جامعة ديوك ولقد تخصصت في قسم علوم الحاسوب، وكانت سيدة أعمال مجتهدة، ومؤسسة جيدة لإحدى شركات مايكروسوفت،

بالاضافة إلى أنها راعية فنون جيدة، ولقد كان والدها يعمل مهندس، اما عن والدتها فكانت ربة منزل.
ثم تزوجت من رئيس شركة مايكروسوفت بيل جيتس، والذي التقت به في إحدى المؤتمرات الصحفية. وهي أم لثلاثة أبناء هم كاثرين جيتس، وهي ذات 24 عام تقريبا، وفيبي أديل يبلغ من العمر 19 عام تقريبا، وروري كون جيتس حوالي 21 عام.

وعن حياتها العملية فقد

التحقت بشركة مايكرو سوفت، وقامت بتطوير العديد من المشروعات الخاصة بالشركة، ولقد تم اختيارها من قبل مجلة تايم كشخصية العام سنة 2005م، وذلك لما قدمته في سبيل السلام والعدالة الدولية.
ثم حصلت عام 2008م على ترتيب رقم 40 لأقوى 100 إمرأة في العالم، وذلك حسب ما جاء في مجلة فوربس، لذا فهي تعتبر من أكثر 5 نساء مؤثرات في العالم.

وبهذا نكون قد عرضنا أكثر ٥ نساء مؤثرات في العالم كله، وتعرفنا على الدور التي قامت به كلا منهم ويسعدنا أن تشاركين برأيك في هذا المقال، واتركِ لنا تعليق اذا كان لديكِ أي استفسار بخصوص هذا الموضوع.

المصادر

شاركي من هنا

الردود