“أسماء عبدالله”.. نوبية تبدع في عمل تسريحة الراستا.. بعمل التسريحة في 8 ساعات وبفكها في 4

تجذب الضفائر الإفريقية المتعددة “الراستا” إنتباه الكثير من الفتايات، وخاصة إنها تحتفظ بمظهر الشعر لفترات طويلة دون الحاجة إلى تصفيفه يوميًا، وجاءت الفكرة إلى أسماء عبدالله البالغة من العمر 35 عامًا، عندما بدأت تجربها لإبنتها الصغيرة، وجاء ذلك وفق ما نشر بموقع “الوطن”. 

وتقول أسماء نوبية الأصل والتي تعيش مع زوجها بحي فيصل بالقاهرة، “بشتغل في ضفاير الراستا منذ 4 سنوات، في بداية الأمر عملتها لبنتي وهي صغيرة، وكنت دائما بعملها عادية بدون ألون، ولكن عندما ظهرت ضفائر الراستا الملونة وبدأت في الإنتشار بدأت أدخل الألوان في شعرها، قائلة: “بصراحة إخواتي وجوزي شجعوني إن اعمل صفحة على الفيسبوك وأنزل الشغل اللي بعمله، ومن بعدها والناس بدأت تتصل وتطلب إن أعملها راستا”.

وأشارت أسماء، إلى أنها تهوي الضفائر منذ صغر سنها، قائلةً: “كنت دايمًا بعملها لنفسي وأنا صغيرة وبشتغل واحدة واحدة لحد ما الألوان إنتشرت، وهي عبارة عن ضفاير كتيرة ورفيعة جدًا، وعادة ما تفعلها السيدات النوبيات والسودانيات أرفع من اللي بتعملها السيدات في مصر”.

وأضافت أسماء، “الراستا الأرفع تظل لمدة طويلة، وتختلف مدتها بسبب نوعية الشعر، فالشعر الناعم عادًة ما يفك سريعًا، أما الشعر المجعد تظل الراستا لمدة 3 شهور كما هي، والراستا لها أنواع كثيرة جدًا منها “الكيرلي” ودا نوع من الراستا بيتعمل عن طريق الخياطة أو التركيب بإستخدام إبرة الكروشية، وفي نوع آخر من الراستا وهو المبرومة”.

وتابعت، عادة ما تطلبها العروس قبل الفرح كأحد مراسم ليلة الحناء النوبي، ومن شروط الراستا إن الشعر لازم يكون مغسول وناشف ومدهون كريم تقيل لعدم هيشان الخصل، وتغسل الراستا مرة كل أسبوع، مشيرة إلى أن هذه التسريحة تستغرق من 7 إلى 8 ساعات في تصفيفها، وتحتاج إلى 4 ساعات في الفك، أما عن تكلفتها فتبلغ من 500 إلى 700 جنية على الأقل، وهي مفيدة جدًا للشعر ولا تجهده، فهي تريح الخصل من السشوار والمكواه والتصفيف المستمر، ولكن يجب فكها بعد فترة لا تزيد عن 3 شهور حتى لا يتم تساقط الشعر أثناء الفك.

 

شاركي من هنا

مقالات ذات صلة