• شاركي قصتك

    Huda Gawish تحديث قبل سنة، 8 أشهر 1 الأعضاء · 1 مشاركة
    • Huda Gawish

      مشارك
      23 مارس، 2021 الساعة 3:45 م

      انا هدي 21سنه طالبه في شريعة وقانون كنت شخص عادي جدا لحد ماالدكتورة قالت لأمي يوم ٣/٣/٢٠١٩ انها حامل في الشهر الثاني ورغم الكشوفات والاشعة معرفناش ان الطفل اللي جاي عنده مشاكل واتصدمنا يوم الولادة اتصدمنا بس علشان معروف ان الأطفال دي بتحتاج مسؤليه اكبر واهتمام اكتر كنت حاسه ان هو كابوس وكل همي مين هيربيك دا لأن ما ما وبابا في الأربعينات ومعروف ان مش هيبقي عندهم القدرة والحمل لحاجة زي دي بس ومن اليوم دا بقيت انا ام رحيم بقيت مسؤلة عن كل حاجه تخصه وطبعا اهلي طبعا معايا وبردو بيتعبوا جدا و بيعملوا كل اللي يقدرو عليه بدأت اتعلم واقرأ اكتر عنهم ودخلت جروبات كان كل اللي فيه بينهاروا وان ازاي هنربي ويعني ايه داون وابني مش بيعيط وابني ساكت دا غير طبعا مننساش الشخص اللي لما تقوله فلان داون يقولك يعني ايه داون قصدك عبيط علشان كدا حاولة اكتب قصة قصيرة يعتبر خياليه لكن ان شاء رحيم يبقي بطل كبير حبيت اسلط الضوء عن المعاناة اللي بيتعرضوا لها الاهالي والأطفال من صغرهم …..

      ازيكم يااصدقائي متأكد ان كتير منكم يعرفوني يمكن شافوني عند جيرانهم اوحد من قرايبهم اوحتي ممكن في الشارع او الحدائق والمطاعم اها هو مش انا بس احنا بنشبه بعض جداشكل العين المناخير ورقبتنا وإيدنا صغيره خالص وجميله بس النهاردة هعرفكوا عليا عن قرب وهحكيلكوا قصتي من يوم مااتولدت لحد دلوقت انا رحيم طفل زي مابيقولوا عليا من اصحاب متلازمة داون واللي بيفرقني عنكوا ان عندي زيادة في الكروموسوم ٢١ اتولدت كاطفل عادي وكنت في الحضانة انا واصدقائي الصغيرين اللي قدي واللي اكبر مني بشوية اهاانا كنت الوحيد المختلف عنهم عرفت دا من العياط انا دايما ساكت ومش بعيط وهما علي طول عياط اول مره ماما خدتني في حضنها حسيت انها زعلانه معرفش ليه بس بردو كانت فرحانه بيا وبتحاول تلاعبني لما روحت بيتنا كان اكبر من الحضانة بعرف انام براحتي مكنتش خايف وانا معاهم و مفيش عياط زي هناك وكل اللي في البيت بيحبوني وبيخافوا ويهتموا بيا رغم ان تعبتهم اوي ودا لإن انا مولود عندي ثقب في القلب ومشاكل تانيه كتير بطبيعة حالي وعلي طول تعبان عرفت دا لما كبرت لما بدأت اكبر وافهم شويه كانت بتيجي عندنا واحده بحبهاش خالص كانت بتزعل ماما كل ما تيجي عندنا مكنتش عارف بتقولها ايه بس كانت تبصلي وتكلم ماما وماما تبصلي وتزعل كبرت شويه وبدأت اخرج الشارع كان اكبر من الحضانة وبيتنا في اطفال كتير قدي بس بيحبوش يلعبوا معايا مش عارف ليه انا كنت طفل شاطر بسمع كلام ماما ومش ببهدل هدومي ولا بزعق لحد هما اللي كانوا علي طول يضربوني كنت بعيط وازعل ان مفيش حد بيلعب معايا منهم مره ماما خدتني مكان حلو اوي في اطفال كتير شبهي حلوين اوي وطيبين وبيلعبوا معايا هما كمان كانوا زعلانين ان محدش كان بيحب يلعب معاهم

      ماما كانت بتحاول دايما تشغل وقتي بحاجات بحبها كنت بلعب رياضة وسباحة وكنت شاطر اوي وانا صغير خدت جايزة ماما قالت لي انها حلوه اوي وانها فخورة و سعيدة بيا وانا كمان حبيت الجايزة وبقيت شاطر اكتر واخد جوايز كتير وبقيت اخلي الأطفال يحبوني وميخافوش مني عرفوا ان واحد منهم وبقيت سعيد اوي محدش بقي بيضايقني ويرخم عليا وبقيت واثق في نفسي ومبقتش احس ان غريب وان مختلف مره شوفت طفل شكلي واقف في الشباك بس انا اول مره اشوفه رغم ان بيتهم في جمب بيتنا ازاي معرفش قولت لماما وقالتلي هتخلص اللي وراها ونروح نقعد معاهم شويه وفعلا روحنا بس صحبت ماما دي اتعصبت وقالت ان معندهاش ولاد وابنك المجنون دا بيخرف معرفش قالت ليه كدا ماما قالتلها انا ابني مش مجنون انا ابني احسن واحد في الدنيا ابني معندوش اي مشكلة انتي اللي مريضة وماما مسكت ايدي و خرجنا وقالتلي حبيبي هتقابل ناس زي دي كتير اوعا تفكر فيهم دايما خليك واثق في نفسك وانجح وافرح بس انا اصلا في عقلي كنت بفكر ان انا فعلا شوفت حد واقف في الشباك تاني يوم فضلت كل شويه ابص عليه مستني اشوفه بعد شويه طلع فعلا كان اكبر مني طويل وتخين شويه بس ضحكلي ضحكة حلوه اوي زي ضحكتي اللي اخواتي بيحبوها ضحكت وقولتله استني ودخلت اجري اجيب ماما وعرفتها ان كلامي حقيقي وخدتني تاني وروحنا لطنط اللي بتزعق بس المرادي مزعقتش فضلت تعيط وخرجت ابنها يلعب معايا جمبهم هو كان فرحان اوي سمعتها بتقول لماما اول مره يلعب مع حد لما ماما قالتلها خرجيه يلعب مع رحيم ويروح التدريب معاه طنط زعقت تاني وقالت لا واوعي تقولوا لحد ان انتوا عرفتوا او شوفتي طفل هنا ماما حاولت تكلمها وتفهمها بس هي موافقتش تاني يوم لاقيت علي باب بيتهم قفل كبير خالص ماما قالتلي ان دا مش هيتفتح تاني وان محدش بقي موجود مكنتش عارف هما كدا راحوا فين كبرت وبقيت بطل كبير والناس كلها بتحبني وبابا وماما واخواتي كلهم بيشجعوني بحمد ربنا دايما ان كنت ابنهم ماما دايما بتقولي ان انا هدخلهم الجنة والجنة دي حلوه اوي انا فرحان ان هعملهم حاجة حلوة كدة عشان هما استحملوني كتير وعلموني وحبوني بس انا لحد دلوقت بدور وزعلان علي صاحبي فاكرينوا اللي مشي من البيت واللي مش بيخرج ممكن تعملوا زي ماما وتخرجوهم وتحبوهم ولما تشوفوني او تشوفوا صحابي متعاملوناش بختلاف ومتخافوش مننا وتحبونا زي مابنحبكم ?

      ……اها استنوا ممكن لما تشوفوا اي حد زي صاحبي اللي مش بيخرج تشجعوا مامته وتخليه يطلع ويلعب ويتعلم ويعمل اللي يفرحوا دايما .??

Viewing 0 reply threads
الرد: Huda Gawish
المعلومات الخاصة بك:

إلغاء
Start of Discussion
0 من 0 منشورات حزيران / يونيه 2018
الآن