الرئيسية المنتديات شاركي قصتك عايزة أكون وهكون لا مجال لليأس

  • شاركي قصتك

    aya تحديث قبل سنة، 7 أشهر 1 الأعضاء · 1 مشاركة
    • aya

      مشارك
      14 أبريل، 2021 الساعة 1:56 ص

      انا قصتي بدأت من سنة رابعة كليه لما قررت اكون عكس الدفعه كلها والتخصص في كليه تجاره قسم علوم سياسيه وابعد عن المحاسبه خالص عشان مكنش زي بقيت الدفعه

      وطمعا كمان اني اتعين ف القسم واتجه للشغل الاكاديمي بس ربنا مأرادش الجزء ده لانه كان شايف اني لا أصلح في المجال ده عشان اشوف حاجه تانيه ..

      وانا في فتره الجامعه كنت شخصيه بتتحرك كتير بشارك مع جمعيات ومشاريع وباخد كورسات كتير ف مجالات مختلفه

      طبعا بعد ماتخرجت الدنيا اسودت شوية لاني مكنتش عارفه اعمل ايه ولا اكمل ازاي وعشان اعمل اي حاجه لازم يكون معايا فلوس مستقله بيا عشان معتمدش علي حد نهائي

      ادربت ف صيدليه واتعلمت بسرعه واستمريت فيها فتره ومن خلالها كونت علاقات كتير انا اصلا شخصيه اجتماعيه

      اتخطبت ف الفتره دي لشخص لمده سنه وربنا مأرادش أننا نكمل مع بعض وسبت الصيدليه

      وفضلت ادور علي شغل تاني بس كان وقتها كان لازم اخلص الخدمه العامه

      فاشتغلت ف مدرسه تجريبية وكنت بدرس ماده الانجلش لكيجهات علي الرغم اني مكنتش بعرف اتعامل خالص مع الاطفال بس حرفيا كان اجمل وقت ف عمري كنت بحب المدرسه والأطفال والمدرسين وكنت مبحبش اغيب خالص

      وكونت وقتها علاقات اكتر مع الماميز أولياء الأمور وكنت محبوبه جدا وسط الاطفال بس بردو خلصت السنه ومقدرتش اكمل جوه المدرسه لأن بعيد جدا عن مجال دراستي

      كنت بحب مجال التنميه البشريه وكنت حابه اكمل في المجال واخد كورسات كتير تساعدني ف يوم اني اكون محاضره وانا اللي بشرح للناس وبالفعل اتعرفت علي محاضرين ودكاتره وناس قمه في الذوق والاحترام ولسه علي تواصل معاهم بس للاسف عايشه ف مجتمع ليه علاقه بالقري شوية أو مايسمى (ارياف) فكان الضغط عليا ف اني ارتبط..

      فارتبط بشخص بسبب الضغط عليا من البيت واتجوزنا بعد ٦ شهور من خطوبتنا

      ولكن للاسف اتجوزنا ف بيت عيله وكان ف تحكمات وتداخلات كتير في كل أمور حياتي مكنتش بقدر استحملها

      مكنتش بعرف اقول انا نفسي ف ايه او انا بحلم بإيه كنت بحس أن محدش هيفهم فكنت بدور علي اي شغل وخلاص

      جالي من السما شغل كان ليه علاقه شوية بدراستي وكان ليه علاقه بالكورسات اللي اخدتها وهو الماركتيج

      كان مطلوب مني اني اكوّن تيم وهكون سيتي مانجر لمحافظة اسماعيليه كلها وكان هيكون لينا مشروع خاص بينا ننفذه

      وكان مطلوب مني تحقيق تارجت ودي حاجه كانت ممتعه بس كنت ف الوقت ده حامل وكان بردو نزولي من البيت صعب شوية ومكنش بيتوافق دايما اني أخرج

      واستمريت مع التيم ده سنتين منهم سنه كورونا فكان الشغل اونلاين وكل حاجه كانت بالانترنت فكنت مندمجه شوية بس وقتها جويريه بنتي ونور عيني كانت معايا وكانت مشاركاني كل اللحظات الجميله دي مع التيم والتيم تقريبا كله كان عارف جويريه

      بعدها سبت التيم ده لعده اسباب وظروف

      ودخلت وقتها في دروب مادي كبير وبعدها انفصلت عن ابو جويريه بعد ٣سنين جواز او ممكن نسميهم ٣سنين ضغط نفسي كبير …

      واهم جزء في حياتي متذكرش من الاول لان دي سبب القصه وهو اني بحب الكتابه

      كنت بكتب وانا ف الجامعه قصص قصيره

      وفي حاجات صغيره كنت بكتبها علي صفحتي ف الفيسبوك فكان رد فعل الناس اني اسلوبي كويس ف الكتابه وأن ليا مستقبل فيها واني لازم انمي الموهبه دي ..

      ورغم كل الكسور اللي انا فيها وكل اليأس اللي مش عارفه هكمل ازاي بجويريه وان مش عايزة اوصل لسن ال٣٠ وانا معملتش حاجه ف حياتي ولا لحياه بنتي ..

      فقررت اكتب واخرّج اول كتاب ليا للنور

      بدأت ادور علي ورش تعليم كتابه للكتب والروايات اونلاين وبالفعل لقيت وبدأت ف اول محاضره ..

      ازاي اتخطي كل ده وارجع لشغفي واعمل حاجه بحبها

      وكمان بدأت اشارك لجويريه ف جروبات واتعرف علي ناس يساعدوني واخليها بلوجر صغنونه كده واخرجها للحياه كده بدون ماتحس ف اي وقت اني كنت تعبانه ..

      حلمي اشوف في يوم من الايام كتبي ورواياتي ف معرض الكتاب وكل المكتبات

      وكمان اتجه لكورسات ومحاضرات ف مجال التنميه البشريه تخليني انا في يوم من الايام اللي ادي الكورسات دي

      واسمي دايما يكون معروف ومسموع بكل الخير

      وحابة كمان اقول لاي بنت ف الدنيا متيأسش مهما شافت كتير ومتخيله إن خلاص كده مفيش امل هتلاقي خيط نور جاي من بعيد بيفكرك بحاجه جواكي انتي موهوبه فيها ومختلفه فيها عن غيرك وهتخرجي ساعتها للنور الكبير اللي ربنا كان شايلهولك فاتعبي وعارفي وهتوصلي لكل احلامك

      #عافري_يا_شجاعة

      #آية_عهدي

Viewing 0 reply threads
الرد: aya
المعلومات الخاصة بك:

إلغاء
Start of Discussion
0 من 0 منشورات حزيران / يونيه 2018
الآن