• شاركي قصتك

    مريم تحديث قبل سنة، 8 أشهر 1 الأعضاء · 1 مشاركة
    • مريم

      مشارك
      15 مارس، 2021 الساعة 1:57 م

      اسمي مريم وعندي 30 سنة حكايتي بدأت بدري شوية يعني تقريبا من يوم ما اتولدت عشان مكنش عندي اسرة طبيعية زي باقي الأطفال اللي في سني وده لأني اتربيت في دار للأيتام طبعا معظمنا فاهم ده معناه ايه، معاملة جافة وشبه عسكرية، حرمان من أحلى مشاعر كانت ممكن تتعاش بيني وبين عيلتي، ده غير طبعا العنف اللي كانو بيتعاملو بيه معانا من ضرب وإهانة لزمايلي وليا بشكل خاص…آآآه نسيت اقولكم اني كنت بتعامل معاملة خاصة أوي وكان مسميني البنت السودة وده لأني سمره شويتين حتى زمايلي اللي كنت بحبهم بقوا ينادولي زيهم ولأول مرة عرفت يعني ايه تنمر وفي سن صغيرة اوي.

      ولأني مكنش عندي صحاب كتير غير صديقتي الوحيدة رحمة وهي فعلا كانت رحمة في حياتي دايما كانت واقفة جمبي وبتساندني والوحيدة اللي مقالتش عليا البنت السودا دايما كانت بتقولي كل واحد فينا بيملك شيء خاص وبيميزه عن اللي حواليه. أنا ورحمة كنا متفوقين ف دراستنا كنا دايما متفقين على كل حاجه إلا حاجه واحدة هي كانت بتحب المزيكا ، وأنا كنت بحب القراءة ، يمكن عشان بتاخدني لأماكن بره الدار في خيالي.

      اتعلمت حاجات كتيرأوي من القراءة أهمها إني لازم اتمرد على الوضع اللي ميناسبنيش ومن هنا بدأت حكايتي أنا واللي هكتبها بإيدي، اتمردت على الواقع الأليم اللي عيشته وكملت تعليمي، قررت أكون مميزة مش بس بلوني المختلف لأ بشخصيتي، لازم يكون ليا تأثير في المجتمع واساعد الناس ويتأثروا بيا.

      درست ونجحت في دراستي للقانون وحقوق الإنسان والنهارده أنا قدرت أتحدى كل الظروف الصعبة وحققت حلمي واشتغلت في مجال الرعاية الاجتماعية وقدرت أخدم الأطفال الأيتام واساعد في تحقيق أحلامهم.

      وأخيرا بقيت معروفة بلقب غير البنت السودا وبقيت من ضمن نماذج المرأة اللي قدرت تكون شعلة في طريق ناس كتير مضلم زي ما كتبوا عني في الجريدة النهاردة.

Viewing 0 reply threads
الرد: مريم
المعلومات الخاصة بك:

إلغاء
Start of Discussion
0 من 0 منشورات حزيران / يونيه 2018
الآن